متى ستشرق شمسكّ

دعُونـي أُخبركم أمراً ، فالوقتِ الـذي ستنهار فيه قُـواك ، رُغـــم استجْماعك لنفسك هنا هذا بحد ذاته قُـوة ، وفي الأيام التي لن تكترث

فيها لأمورٌ كانت عظيمة الشأن بالنسبة إليكَ ستنعم بالكثير صدقنـي ،

و ستعرف مدى صلابتكَ ولينكَ ، ومواصلة سيرك في هذه الحياة ، فما

هي إلا مكان وضيع و صغير نتنفس فيه قليلاً وهي توجه لنا الضربات

الواحدة تلو الآخرى ، لكن في الوقت ذاتـه الأمر من هذا كله هو

محاولتك وإصرارك على المُضي قدماً ومواجهاتُك تجاه تلك الضربات ،

فالنصر والعزيمة لا يتحققانِ بدون أن تقْسمَ بعض من الضربات ظهرك

وتقوسـه لترى مدى تحملُــك و اسـتمرارك..

فأنتصـر عليها وكن اكبر منهـا ..

__ روضة المـهيري

Advertisements

مسيرة أدبيـة

هنا وبعد سنوات امتلئتُ بالكتب والحروف
هنا وبعد كيلومترات قصيرة ، وصلتُ لغايتي
المنشودة ، لمكاتيبي و اوراقـي..

للحلمِ الذي ظـل مُعلقاً بين حُروفـي الأبجدية
ومخطوطاتي العتيقـة ، بدأت القصة مع هذا كله
منذ انْ كنتُ في الرابعة عشر من عُـمري

حيث كان كل ما يحيط بـي مختلفاً جداً
صاحبتُ الكتب و الأَحرف ولم أجد لي وليفاً
غيرها ، قرأتُ للحد الذي أرخى جفني
و قلل من حيلة نظري ، تلاصقت عيناي
بكتبي وبتُ أنا عاشقةً للكتـب

هي لحظات تخبرني بأنني مازلت أسير على دربي
وأُحاكـي بصيرتـي ، فالقراءة كانت مصدر فرحي
و كاتمة بعضّ من مشاعري ، ونور لعلمـي ،
هي قراءات كانت تخبرني بأنني ما زلت أنعمُ بالكثير
وانني أخطو أُولى خطواتـي في عالم الكتابة

أمتننت لجميع الكُتاب والأدباء اللذين رافقوني في رحلتي الأدبية
والذين مشوا على درب المشاعر التي وصلتُ لقلبي على شكل حروف
نسجوها لتتربع في زوايا قلبـي ولتلمس شيئاً من روحـي
ولربما كانت بعـضٌ من الصدف كفيلة بأن تقف في وجه
كل عائق مّر علّي ، إلتقائي ببعض الكُّتاب و الأصدقاء اللذين شاركوني
الإهتمامات أضافوا لخزينة عقلي و معاجمي الأدبية الكثير.

فمازلتُ أنهل من بحور الأدب ، أقرأ لمحفوظ و درويش
استمتع بكتابات الكُتاب الحديثة وكل ما كُتب بكل الحب
ليخرج أخيراً على هيئة حرف و أخرج أنا بفكرة مذهلة
إلهام وشغف.

سأستمر بكتابة ما أحُب وما أنا ممتنة عليه
لأنني على علم إن انقطعت عنها سأعود متشتتاً
وبشكل غير ملحوظَ ستتناثر بعض من أفكاري عن
مخيلتي ليتقلص حجمها و يصبح هشاً شيئاً فشيئاً
إن الكتابة كانت سر عيشي وبها وجدت خلاصـي
أصبحت أكثر حكمة وإزدواجية تجاه الأمور التي لا
اكترث لها وبتُ أكثر عقلانية وأنا على يقين بأنني اذ ما زلت اكتب
فأنا اخطو دائماً نحو ما أقُدرّ و لأن اكثر ما يصادفني هو حروفي
فلا عجب ولا مانع اذا ما التقيت بها كثيراً وزاد هذا اللقاء

أنا لا أخسر ابداً أمام الكتابة ولن اتوقف عن المحاولة ..

روضة المهيري

كيف أصل للنجاح و لناصية الأحلام ..

” كم كان ناجحاً ؟ ”
لطالما ما ترددت هذه الكلمة على مسامعنا
يرددها الكثيرون منا ، تلازم كتبنا وألسنة
البعض منا ، يبقى السؤال عالقٌ هنا هل كل شاب ناجح ؟ وماهي معايير النجاح التي ستصل بكَ لهدفك السامي .
أعتقد أن كلٌ منا لديه المقدرة للوصول لهدف ما والنجاحات تختلف عن بعضها البعض وابن ادم يعمل بكل ما اوتيّ له من قوة لكي لا يُِقارن نجاحه بنجاح آخر ، ربما يستطيع أن يُحاكي هذا النجاح لا أن يقارن به لكي لا يقع في شباك الإحباط

لن اتحدث عن اساليب النجاح التي لطالما ما قرأناها و كان يخيّل لنا اننا نطبقها فعندما يخيّلُ لك انك قادرٌ على تحقيق تلك الأحلام فعليك العمل بها لتلمسها واقعاً وتحصد ثمار زرعك الوفير.

النجاح يكمن في الإستمرار وهو ان تعطي وقتك كله لنجاحك فما من شيء سيشعرك بالسعادة وما من قوة ستنتزعك من دائرة الاحباط غير الإستمرار والثبات واعلم بأن كل حلم لابد ان تُحدد ماهيته و هدفه و تشبتُك به يرفعك لا يـنهيك ، فلا تكن تقليدياً في افكارك وقراراتك ، ابدء من نفسك وابحث عن حلمك بين ثنايا قلبك ولا تنتظر من الآخرين ان يدفعوك ، عش تلك الأحلام فلن تتذوق طعم النجاح دون الفشل و اذا ما فشلت في تحقيق أحلامك غيّر أساليبك لا مبادئك فالأشجار تغير أوراقها لا جذورها

روضة المهيري

مستقبلــك على بُعد كفاحـــك

لطالما راودتني فكرة كيف سيكون المستقبل ، كيف سيصبح الناس ، عالمنا مليء بالتغيرات ونحن ميالون للتطور نحبه بكل انواعه نقلده ونتبعه ،

على عتبة باب الماضي ، نقف ننتظر المستقبل
لنرى كيف يبدو ؟
هل يبدو شاحباً قليلاً
مفرحاً ، براقاً جميلاً
مليء بالانجازات
او الازمات ؟
ولطالما احسسنا بالخوف منه ، لكي لا نواجهه
خوفاً من الذي سيأتي منه ، الا يثير الشفقة هذا المستقبل
نتسمر في مواضعنا نضيع دقائق الماضي للتفكير بمستقبل لم يأتِ بعد ، دعه يأتي وتعامل وواجهه كما ستواجه ايامك المقبلة
احلامك وايامك ، هواياتك وتطلعاتك هي التي تحدد مصير مستقبلك ، اتريد منه ان يكون جميلاً بينما انت قابع في مكانك

لن يأتي ما دمت تمدحه فقط ، شارك به اعمل لاجله ، ليأتيك بأجمل حلتهُ ،
مستقبلك يحتاج للجهد والعمل
يحتاج منك ان تكافح من اجله

كاتب من الإمارات | سلطان العميمي

لا شك بأن سلطان العميمي من أبرز كُتابنا الإمارتيين واستاذ لمدرسة الأدب

صفحات زرقاء

لو فكرت يوما وتساءلت وأنت تمشي في أرجاء دبي أو تسمع وتقرأ عن أخبار الإمارات، هل هناك من يكتب في الإمارات؟

الجواب بالطبع نعم، هناك الكثير. ثم سيتبادر إلى ذهنك السؤال الثاني، من هم هؤلاء الكتاب؟ ومن منهم يستحق أن أقرأ له؟

View original post 162 more words

tumblr_n1iqmec5ws1qi42hjo1_r1_500.png

كيف احقق ما اريد ؟

حدد : كلما حددت ما تريد وصلت لغايتك
اعرف ما تريد ان تحقق وضعه بين ثنايا قلبك

الفعل اقوى من القول :

افعل ولا تتحدث كثيراً ، كلما انجزت اكثر زاد حماسك للعمل
فالأنجاز والتطبيق عاملان رئيسيان لتحقيق الاحلام و رؤيتها على ارض الواقع وليس عالم الخيال الغير مصاحب للاهداف
الواقع يمثل افعالك
الخيال الغير مصاحب للاهداف يمثل كلامك

تخيل حلمك وكأنك تنفذه ، وتأكد انك ستعمل عليه بكل ما اوتيت من قدرة و شجاعة

لاتهول الاحدات وتهدر طاقاتك:

اعلم بأنك الوحيد القادر لمساندة نفسك
لا تعط اي من الامور التي تتعبك اكثر من طاقتك
ولا تعظمها لأنها إن لم تحصل ستحطمك نوعاً ما
مارس كل اعمالك بحب بدون اي تكلفة لانها اذا كتبت لك
ستحصل ولن يعيق طريقها احد واقتنع بما كُتب لك .

التطوير :

طور من مهاراتك ، ساعد نفسك ، اسأل من حولك
شارك ارائك ، لا تحبس ارائك وتطلعاتك شاركها
لتحصل على التعليقات التي ستساعد حلمك للنجاح
استعن بذو الخبرة ، اقرأ ما يناسب حلمك ، ابحث
اطلع وشارك كل ما تريد بحب وود .

تعّلم من أخطائك

كُل بني ادم خطاء وكل منـا لديه القدرة لتصحيح اخطائه والتعلم منها ، غلف اخطائك بشدة والقها بعيداً ، لا تتركها للذكريات
حاول ان تأخذ منها العبرة واعلم انك مازلت في مدرسة الحياة

نفذ بحب

استعد للحظة ، واسعد بها

ولا تتوقف فأحلامك قد بدأت للتو

ستشعر بأنك تائه في هذه الحياة
ولربما تتغير نظرتك ومنظورك لبعض الاشياء
ستتجاوز كل مشكلة وستمر كل ذائقة محزنة
سيمر هذا كله صدقني ..
ستتحطم امنياتك ويتخلى عنك اقرب اصدقائك
ستتجاوز هذا كله ، ستتبلد احاسسيك تجاه بعض
الأمور ذات الاولوية لديك ، ستتغاظى عن بعض الاحلام
و لن تتمسك ببعض الايام التي اهلكت روحك بشدة
لا تقلق ، كن على يقين بأن اجمل ايامك لم تأتِ بعد
ستتجاوز مرحلة التفكير الدائم وستنسى ان تفكر حينها
لا تخرج من نطاق عالمك الخاص ،
فبأمكانك ان تنتقل من عمر لعمر اخر بمجرد اختلاطك
مع كافة البشر وكافة الأعمار امنح لنفسك فرصة العيش
مجدداً وستكتشف ان كل حدث مر عليك ماهو الا حلم وتفكير عابر يأتي لوهلة وهُنيئة ومن ثم يختفي ولا يعود مجدداً
في بعض الأحيان تشعر بأن بعض الاحداث مازالت ملتصقة بك
رغم غروب شمسها عنك .